للمرة الأولى.. فلسطين ستشارك في مسابقة المهارات العالمية في أبو ظبي
نسخة للطباعةPDF version

وزارة العمل – رام الله

 

التقى وزير العمل مأمون أبو شهلا مع ممثلي فريق المهارات الفلسطينية الدولية، اليوم، للاطلاع على استعدادات وتحضيرات الفريق للمشاركة في مسابقة المهارات العالمية 2017 التي ستقام في العاصمة الإماراتية أبو ظبي في شهر تشرين الأول القادم، والتي تعنى بتقييم المهارات والقدرات المهنية للمعايير الدولية في هذا المجال.

 

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد بمقر وزارة العمل، وبحضور خليل رزق رئيس اتحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية، وجمال جوابرة مدير عام الاتحاد، ومايكل بوتشيل المندوب الفني لفريق المهارات الفلسطينية، وأكرم حجازي مدير العلاقات العامة في الاتحاد، والمراقب الرسمي للفريق، و د. نصر غنيم مشرف الفريق، ونضال عايش مدير عام التدريب المهني والمندوب الرسمي للفريق، وهاني الشنطي رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام في الوزارة.

 

وستشارك فلسطين لأول مرة في مسابقة المهارات العالمية، للتنافس في 3 مهن حرفية، هي: الدهان والديكور، والتصميم الجرافيكي، وصناعة الحلويات مع أكثر من 70 دولة، حيث سيمثل فلسطين في المسابقة الدولية المتسابقون: أمين أبو بكر في مهارة الدهان والديكور، وإبراهيم القواسمي في مهارة التصميم الجرافيكي، ونور عواودة في مهارة صناعة الحلويات.

وعبر أبو شهلا، خلال الاجتماع، عن فخره بإبداع وطاقات الشباب الفلسطيني رغم ما تعانيه المنطقة من أوضاع اقتصادية صعبة، نتيجة الفقر وممارسات الاحتلال الإسرائيلي ضد الإنجاز الفلسطيني بمختلف مجالات الحياة، مشيرا إلى أن مشاركة فلسطين في مسابقة المهارات العالمية من خلال المهن الحرفية دليل على أن الشعب الفلسطيني قادر على الإبداع والعطاء رغم التحديات، ويمتلك إمكانيات غير عادية في سبيل رفع اسم فلسطين وعلمها عاليا، مشجعا المتسابقين بشكل خاص والشباب بشكل عام على إقامة مشاريع إنتاجية خاصة تسهم في توظيف الأفراد وخلق فرص عمل جديدة لآخرين، مبديا استعداده لتوفير الدعم اللازم لتوفير القروض من خلال الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية.

 

وأكد أبو شهلا على ضرورة تطوير قدرات وطاقات المتسابقين ليصبح لديهم إنجازات محلية وعالمية قادرة على المنافسة والعطاء وفتح فرص عمل أمام الآخرين.

 

من جهته، أكد رزق على أهمية الاستثمار في العقول الفلسطينية لتغيير الواقع الراهن، من خلال الطاقات والإبداعات الشبابية والمهارات الحرفية التي تشكل خطوة ناجعة في سبيل النهوض بالاقتصاد الوطني في ظل زيادة معدلات البطالة سيما بين صفوف الخريجين الجامعيين.

 

وفي السياق ذاته، قال عايش إن مشاركة الفريق الفلسطيني بمسابقة المهارات العالمية من خلال تخصصات مهنية وحرفية يشكل خطوة داعمة للترويج لهذا النوع من التعليم، ويشكل مساحة لتبادل الخبرات والاستفادة من تجارب الآخرين في تطوير منظومة التعليم والتدريب المهني في فلسطين، مشيرا إلى أن منظمة المهارات العالمية تعتبر مرجعا مهما على مستوى العالم بكل ما يتعلق بجوانب التدريب المهني.

 

وفي نهاية الاجتماع، شكر المتسابق أبو بكر، وهو خريج مركز تدريب مهني جنين في الدهان والديكور، الوزير أبو شهلا على دعمه المتواصل للإبداع الفلسطيني، مؤكدا أنه تلقى تدريبا مكثفا خلال سنة كاملة على يدّ خبير نمساوي للحصول على المهارات والتقنيات اللازمة التي تؤهله للحصول على مركز الصدارة في المسابقة العالمية، لرفع اسم وعلم فلسطين عاليا.

 

© Copyrights TVET 2017. All Rights  rserved To TVET.