وزارة العمل تفتتح العام التدريبي 2016/2017 في مراكز التدريب المهني
نسخة للطباعةPDF version

 

وزارة العمل -  نابلس

افتتحت وزارة العمل اليوم 4/9/2016 ومن مركز التدريب المهني نابلس العام التدريبي الجديد وذلك  برعاية وكيل وزارة  العمل ناصر قطامي  وعنان الأتيرة نائب محافظ محافظة نابلس وبحضور م.  نضال عايش مدير عام الإدارة العامة للتدريب المهني ، وعبدالكريم ضراغمة  الوكيل المساعد للشراكة الثلاثية والحوار الاجتماعي، وخلدون مصلح مدير مديرية عمل محافظة نابلس  و م. محمد ذيب مدير دائرة الاشراف المهني وم. حمدالله صابر مدير مركز التدريب المهني نابلس.

وأكد قطامي على الأهمية البالغة للتدريب المهني، الذي يوفر الأيدي العاملة الماهرة لسوق العمل ويسهم في التخفيض من البطالة في صفوف الشباب، مشيراً إلى أن وزارة العمل تبذل كل الجهود الممكنة لتطوير المنظومة، وتعزيز الفكر الريادي لدى ملتحقي البرامج المختلفة في مراكز التدريب المهني المنتشرة عبر الوطن.

وأشار م. نضال عايش إلى سعي الإدارة العامة للتدريب المهني لتوسيع خدمات التدريب المهني كمّاً ونوعاً من خلال إدخال برامج نوعية مبنية على احتياجات سوق العمل، كذلك من خلال زيادة عدد مراكز التدريب المهني في المحافظات، بالإضافة إلى التوجه نحو تشغيل المراكز بدوام مسائي لزيادة الطاقة الاستيعابية للأعداد المتزايدة من المسجلين، التي لا تتعدى حالياً 35% من أعداد المسجلين، إضافة الى انه تخرج في العام الماضي 1476 متدرباً في 22 برنامجاً مهنياً، وتشرف وزارة العمل على 80 مركزاً خاصاً.

ومن الجدير ذكره، انه يتبع لوزارة العمل/ مراكز التدريب في كل من (طولكرم، جنين، قلقيلية، نابلس، بيت جالا، بيت عور، الخليل، حلحول، يطا).  حيث بلغ عدد المسجلين في مراكز التدريب المهني (4725) طالباً وطالبة، وتم قبول  (1700) منهم، وذلك وفقاً لمعايير القبول في المراكز وبناءً على الطاقة الاستيعابية لها، والتي بحاجة لمزيد من الجهود للنهوض بقطاع التدريب المهني مع تزايد الإقبال عليه.

هذا وتقدم  مراكز التدريب المهني التدريب المهني (22) برنامجاً تدريبياً في مختلف المجالات المهنية،  فيما اعتمدت الإدارة العامة للتدريب المهني في وزارة العمل (13) برنامجاً تدريبياً بمستوى الدبلوم المهني المتخصص، وذلك بالاعتماد على ما جاء في التصنيف العربي المعياري للعام 2008، وتأتي هذه الخطوة في ظلّ سعيها المتواصل لتطوير البرامج التدريبية ورفع مستويات الشهادات، ممّا يعزز جودة المخرجات ومواءمتها مع احتياجات سوق العمل.

كما قامت الإدارة العامة للتدريب المهني في العام السابق باعتماد  نظام "التعلم في مكان العمل WBL  ، بتمويل من  التعاون البلجيكي BTC، ويهدف هذا النظام إلى تعزيز قدرات مؤسسات التعليم والتدريب المهني والتقني، وضمان اكتساب المتدربين للمهارات والكفايات من خلال ممارسة التدريب في مكان العمل، ومن شأن تطبيق هذا النظام أن يزيد من الطاقة الاستيعابية لمراكز التدريب المهني وأن يُحسّن من مخرجاتها، كما يؤسس لشراكات حقيقية مع سوق العمل، هذا وتنوي الادارة العامة الاستمرار في تطبيق هذا النظام لما له من الاهمية في سد الهوة ما بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل .

© Copyrights TVET 2017. All Rights  rserved To TVET.