وزارة العمل وبلدية العيزرية تبحثان تشغيل مركز تدريب مهني العيزرية
نسخة للطباعةPDF version

وزارة العمل – رام الله

 

التقى وزير العمل مأمون أبو شهلا مع رئيس بلدية العيزرية عصام فرعون والوفد المرافق له، اليوم، لبحث سبل وآليات تعزيز التعاون المشترك بين الطرفين، لتذليل العقبات والصعوبات لتشغيل مركز تدريب مهني العيزرية، التابع للوزارة، وكذلك سبل تشغيل العاطلين عن العمل.

 

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد بمقر وزارة العمل، وبحضور سعيد محمد العضو في بلدية العيزرية، ونضال عايش مدير عام التدريب المهني، وهاني الشنطي رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام في الوزارة.

 

وقال أبو شهلا، خلال الاجتماع، إننا نعمد إلى التشغيل لا التوظيف خاصة وأن هناك 400 ألف عاطل عن العمل في فلسطين، معظمهم من خريجي الجامعات، والحكومة لا تستطيع توفير وظائف لهم بسبب الترهل الحكومي، وضعف وهشاشة القطاع الخاص، إضافة إلى  وجود 320 ألف أسرة تعيش تحت خط الفقر، مبينا أن الحكومة والوزارة تعملان على إيجاد حلول لمواجهة مشكلتي البطالة والفقر من خلال الارتقاء بالتعليم والتدريب المهني والتقني، وتوفير تدريب للخريجين العاطلين عن العمل على مهن تتلاءم مع احتياجات سوق العمل الفلسطينية، إضافة إلى تخطيط الوزارة لزيادة عدد مراكز التدريب المهني خلال الـ 3 سنوات القادمة.

 

وأشار أبو شهلا إلى أنه يتم العمل على توفير قروض دوارة للشباب لإنشاء مشاريع إنتاجية صغيرة من خلال الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية، تصل قيمة القرض الواحد منها إلى 15 ألف دولار وبفائدة 5% كحد أعلى، وفترة سماح لسنة كاملة، مؤكدا أن الوزارة تهدف إلى أن يصل عدد المشاريع الإنتاجية إلى 70 ألف مشروع، لتشغيل 250 ألف عاطل عن العمل خلال 3-5 سنوات القادمة، الأمر الذي يتطلب مليار دولار.

 

وتحدث عايش عن طبيعة البرامج والتخصصات التدريبية التي سيوفرها المركز حسب احتياجات سوق العمل، بما يشمل الكوادر والمعدات المطلوبة لتشغيل المركز، وضرورة تذليل العقبات وتشغيله في أسرع وقت ممكن، وتوفير تخصصات مهنية تخدم منطقة العيزرية والقدس، ما يزيد إمكانية الحصول على فرص عمل.

 

من جهته، قال فرعون إن العيزرية تعتبر منطقة سياحية هامة تستقطب 400 ألف سائح سنويا، ما يتطلب ضرورة توفير تخصصات مهنية وتقنية تتلاءم مع القطاع السياحي فيها، تشمل الخزف والخشب والتطريز بالإضافة للتخصصات الأخرى التي ترتأيها الوزارة.  

 

وأشار فرعون إلى أن البلدية تطمح لأن يكون هذا المركز مركزا نموذجيا في المنطقة، بهدف إحداث التغيير نحو الأفضل خاصة في منطقة العيزرية، من خلال تدريب وتأهيل الشباب العاطلين عن العمل بمهن تتلاءم مع احتياجات سوق العمل.

© Copyrights TVET 2017. All Rights  rserved To TVET.