وزارة العمل و"شارك" يطلقان سلسلة دورات تدريبية غير تقليدية للفتيات
نسخة للطباعةPDF version

أطلقت وزارة العمل ومنتدى شارك الشبابي ومؤسسة الشباب الدولية بالشراكة مع مركز "تمكين"، سلسلة دورات تدريبية غير تقليدية للفتيات، وذلك خلال ورشة عمل عقدت في رام الله يوم الأربعاء 31/8/2016، بعنوان "المرأة وتحديات المشاركة في التعليم والتدريب المهني والتقني والفرص المتاحة".

واشادت ليلى غنام محافظ رام الله والبيرة ، بالمرأة الفلسطينية والرجل الفلسطيني المساند لها والمؤمن بدورها وقدراتها الكامنة وتعزيز مكانتها في المجتمع، وقالت: نحن نطالب بعدالة اجتماعية وليس مساواة، لأننا لا نتنافس بل نتكامل، مشيرة إلى تحسن وضع المرأة في المجتمع وحقها في المنافسة والوصول إلى مراكز قيادية أعلى.

من جهته، قال وكيل وزارة العمل ناصر قطامي، إنه ليس جديدا على المرأة الفلسطينية خوض غمار الإنتاج والتشاركية والمنافسة، وهي تضطلع بدور ينصب في جميع مناحي الحياة، معتبرا اياها عنوانا للتميز والابداع، والقادرة على مواجهة التحديات والظروف الصعبة بمثابرة وتحدي دون الاستسلام للحواجز والقيود.

واضاف قطامي: إن الوزارة تعمل على إزالة الحواجز التي تحد من تفعيل دور المرأة في المجتمع، وتغيير البنية القانونية، وتعديل للأنظمة التي تعطل تشغيل المرأة، وخاصة لدى القطاع الخاص، إضافة إلى اجراء تعديلات على قانون الضمان الاجتماعي كالبند الخاص باجازة الأمومة، ما يؤدي الى رفع النسبة المتدنية لمشاركة المرأة في سوق العمل التي تبلغ حاليا 20% فقط.

بدوره، أكد المدير التنفيذي لمنتدى شارك بدر زماعرة، على الشراكة الفاعلة مع وزارة العمل، والمتمثلة في الفترة الأخيرة ببرنامج "شباب مؤهل"، ومدته 30 شهرا، والبرنامج الجديد الهادف الى تعليم 25 فتاة صيانة أجهزة الحاسوب، لافتا إلى أن أعداد المتقدمات تجاوز العدد المسموح به، ما يشير إلى الايجابية في توجه الفتيات نحو المهن غير التقليدية.

واكد مدير عام التدريب المهني في وزارة العمل م. نضال عايش على دور المراة الفلسطينية في سوق العمل، وان هكذا مبادرات من شأنها ان تساهم برفع نسبة مشاركتها، معتبراً أن الإقبال اللافت على المشاركة في الدورات التدريبية هو مؤشر إيجابي يدلل على التوجه لتحقيق تجارب مبدعة من قبل الفتيات والنساء الفلسطينيات، وهو بادر وطني يعزز اندماج المرأة في المهن غير التقليدية، ولفت، في نهاية مداخلته، إلى أن الوزارة ستعمل على استيعاب عدد أكبر من المتقدمات، وتقديم ما يلزم من الدعم.

وجرى خلال الورشة عرض فيلم لرائدات فلسطينيات، إضافة الى تقديم عدد من الرائدات لتجربتهن في العمل المبدع

 

فلم "رياديات فلسطينيات"

استضاف مجموعة من الرياديات اللواتي استطعن احداث تغيير في حياتهن، من خلال التغلب على الواقع الاقتصادي الصعب، حيث استعرض الفلم قصصهن كالمسعفه صفية بلبيسي من طولكرم، والفاحصة ومدربة السياقة انشراح قرعان من البيرة، والشيف سارة خضر من رام الله، والمصورة الصحفية عرين الريناوي من رام الله، وفنيات الطباعة الحريرية علياء السقا والاء المهدي من غزة، والصيادة مادلين كلاب من غزة، واخصائية صيانة الاجهزة الخلوية وفاء الصوص من دورا الخليل.

لمشاهدة الفلم اضغط هنا:

 

© Copyrights TVET 2017. All Rights  rserved To TVET.