التوجيه والإرشاد المهني


الإرشاد المهني


 هو عملية مساعدة الفرد على اتخاذ القرار المهني السليم في الاختيار الأكاديمي، وبالتالي المهنة المناسبة لاستعداداته وقدراته وميوله، والإعداد لها والالتحاق بها، وذلك بهدف زيادة احتمالات النجاح والتقدم والتطور في مجال عمله، وتحقيق حالة من التوافق المهني، بمعنى أن دور الإرشاد المهني يتمثل في مساعدة الفرد في اختيار المهنة الأكثر ملائمة له، والأكثر قدرة على إشباع حاجاته المختلفة حتى يشعر بالرضا عنها، ويسهم في العمل كماً وكيفاً بحيث يرضى الآخرون عنه.

 

العناصر الأساسية في الإرشاد المهني: العناصر والخطوات الثلاث التي لها إثر كبير على الإجراءات المتبعة في الإرشاد المهني وهذه الخطوات هي :

1. أن يعرف الفرد نفسه (استعداداته، قدراته، ميوله، مصادر قوته، حدوده ).

2. المعرفة بمتطلبات وشروط النجاح لكل مهنة أو مجموعة من المهن، وميزاتها وعيوبها والفرص والمزايا التي تتيحها.

3. اتخاذ قرار واعي يعتمد على الموائمة أو المطابقة بين الحقائق والمعلومات التي تم جمعها في الخطوتين السابقتين. بمعنى آخر، هذه الخطوة تتضمن تفكير حقيقي أو إرشاد للربط بين المعلومات الشخصية والمعلومات المهنية


التوجيه والارشاد المهني 


عزيزي المرشد، عزيزتي المرشدة لطلبة التعليم والتدريب المهني، ان عملية الارشاد المهني لاتتوقف عند اختيار الطالب او الطالبة للمهنه والالتحاق باحد برامج التعليم والتدريب المهني، بل انها تاخذ بعد اخر يعمل على تثبيت هذا الاختيار، وبناء شخصية الطالب والطالبة المهنيه وتعريفهم بافاق المهنه التي اختاروها، وذلك في بداية التحاقهم، كما يواكب تطورهم ويساندهم في مراحل التعلم


معلومات هامه لكل مرشد داخل مؤسسة التعليم والتدريب المهني

تعريف عام لدور المرشد والمرشدة في مؤسسات التعليم والتدريب المهني

ان دور المرشد والمرشدة المهني داخل مؤسسات التعليم والتدريب المهني يختلف عن دور المرشد والمرشدة في المدارس الاكاديميه ، حيث ان الطلاب هنا قد اتموا مرحلة الاختيار المهني واختاروا فعلا المهن التي يرغبون بها، وعليه فان المرحله الاولى من عملية الارشاد قد تمت بنجاح ويجب الانطلاق الى المرحلة الجديده المرتبطه بالجانب التطبيقي ، ولان معظم الطلبه قد اختاروا هذه المهن دون معرفة كامله ببيئة العمل وظروف وشروط المهنه وافاق تطورها والمهن المرتبطه بها والمهارات المطلوبه في  سوق العمل، فان هنالك حاجه ماسه لتدخل المرشد ومرشدة في مؤسسة التعليم والتدريب المهني، لكي يساعد الطالب على استكشاف كل هذه الجوانب، لكي يحقق التوافق المهني المطلوب لدى الطالب  والطالبة.


ولكي تتم هذه العمليه بشكل ناجح فقد تم تقسيمها الى ثلاثة مراحل اساسيه وهي:


مرحلة التكيف والتثبيت المهني 

مرحلة تنمية المهارات المسانده 

مرحلة معرفة سوق العمل واعداد الطلبه له

ولاتمام هذه المراحل فقد تم العمل على مجموعه من الادوات التي تساعد المرشد ومرشدة على القيام بها


تعريف التكيف

 يمكن تعريف عملية التكيف المهني بأنها عملية تدريبية علاجية، تستخدم العمل أو الأنشطة ذات العلاقة بالعمل بهدف مساعدة المتدرب /ة على إدراك وتقدير معنى العمل وقيمته ومتطلباته. وتهدف عملية التدريب على التكيف المهني تعديل وتطوير اتجاهات المتدرب/ة وخصائصه الشخصية وسلوكه المهني، وتسعى إلى تطوير قدراته الوظيفية وبلوغ أقصى ما تسمح به قابليته من التطور المهني.


ولهذا فالتكيف المهني قد يكون عملية علاجية في بعض المواقف وعملية تدريبية في مواقف أخرى. وقد تنفذ هذه العملية فردياً مع متدرب/ة واحد أو جماعياً مع عدة متدربين، وقد تستخدم مواقف العمل الفعلية في مؤسسات التأهيل أو المشاغل المحمية أو المجتمع المحلي وقد تستخدم أنشطة ذات علاقة بالعمل كالفيديو ولعب الدور.


ان العمل على التكيف المهني داخل مؤسسات التدريب المهني يهدف الى زيادة التوافق المهني وبالتالي تحقيق اكبر قدر من التوافق والتطابق ما بين المهنه والمتدرب/ة ولان بيئة التدريب في المؤسسات المختلفه يتوفر فيها كافة الادوات المطلوبه من اجل التعرف اكثر على بيئة العمل تصبح مهمة المرشد والمرشدة اكثر سهوله في هذا الجانب، حيث ان الخطوه الاولى في عملية الارشاد وهي التعرف على المهنه والبئيه الخاصه بها يمكن عمل هذا من خلال ورش المؤسسه